[ آلرئيسيةً ] [ آلتسجيلَ ] [ آلتحكمْ ] [ آلخروجَ ]

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة الداعية الشيخ نادر النوري أحد أبرز قادة العمل الخيري في الكويت (آخر رد :ابو عبدالله العلهي)       :: الفيلسوف يوسف الثنيان في دقيقتين (آخر رد :ذيب عله)       :: تناول الكافيين باعتدال يحسّن الذاكرة (آخر رد :ذيب عله)       :: (عدن) افتتاح ملعب كرة قدم عمره 109 أعوام (آخر رد :ذيب عله)       :: ريال مدريد بطل كاس ملك أسبانيا 2014 (آخر رد :ذيب عله)       :: تدشين الأقاليم في اليمن سينطلق من محافظة حضرموت نهاية ابريل (آخر رد :ذيب عله)       :: احترف التسويق الالكتروني مع اكاديمية اعمالكم للتدريب والتطوير (آخر رد :دام السرور)       :: التجارة الدولية والإنتاج الصناعي وأنظمة الجودة (آخر رد :مها عوض)       :: دورات (آخر رد :مها عوض)       :: أهم التعاملات لمؤشر الناسداك في 2013- مقدم من شركة 5 ماركتس (آخر رد :محمد بن عله)      


العودة   منتديات قبائل عله > القسم الطبي > منتدى : الطب والحياة

منتدى : الطب والحياة قسم خاص بكل ما يخص صحة الانسان فكل ما يخص طب وحياة الانسان يكتب في هذاء القسم

الإهداءات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 12-17-2010, 02:21 AM   #1
جولد مور
مشرف القسم التقني
 
الصورة الرمزية جولد مور
 

افتراضي أسباب ألم إصبع القدم الكبير



أسباب ألم إصبع القدم الكبير

ألم إصبع القدم الكبير من أشهر علامات النقرس



نعلم أن الأطراف سواء العلوية أو السفلية هى من أكثر الأماكن نشعر منها بالألم عندما تكون هناك مشكلة، وإصبع القدم الكبير هو أكثر المواقع تعرضا للألم المتكرر، تحديد طبيعة المشكلة هو البداية الصحيحة لمعرفة برنامج العلاج الصحيح. إذا كنت قد بدأت للتو تعانى ألما فى إصبع القدم الكبير فإن هذا الألم يمكن أن يكون بسبب وجود عدد من العوامل سنذكرها لاحقا. إذا كنت تعانى هذا النوع من الألم على المدى الطويل ولم تتحسن حالتك فقد آن الأوان لنفعل شيئا حيال ذلك، والوصول إلى السبب الجذرى للمشكلة. سوف نتحدث عن بعض الأسباب الشائعة لألم الإصبع الكبير، والطريق الصحيح للعلاج



خشونة المفاصل

الخشونة هى تدهور حالة المفصل مع التقدم فى العمر ويحدث لكل الناس بصفة عامة، ولكن بصفة خاصة يحدث بشكل أكبر نتيجة الاستعمال الجائر للمفاصل بسبب زيادة الوزن أو الوقوف الطويل أو التعرض للإصابات بشكل متكرر، حيث يصبح الغضروف والنسيج الضام بين العظام والأربطة أقل كفاءة، مما يسبب بعض الاحتكاك أثناء حركة العظام على العظام، وهذا من الأسباب الشائعة لآلام المفاصل ويحدد طرق علاجها طبيب العظام وأخصائى العلاج الطبيعى بوصف بعض الأدوية وجلسات متنوعة بحسب
حالة المفصل والعضلات العاملة عليه، وعادة يخف الألم بعد فترة قصيرة من العلاج



الروماتويد والتهاب المفاصل الروماتويدى


وهو مرض مناعى خطير، حيث يتغير أسلوب الجهاز المناعى للجسم والمفترض له أن يحمى الجسم من العوامل الخارجية الضارة، فهو، ولسبب غير معلوم، يهاجم المفاصل ويسبب تلفا كبيرا للغضاريف، ويتميز هذا المرض بحدوث ورم فى المفصل المصاب وتيبس صباحى وتنقل الألم من مفصل لآخر، ويتم معالجة هذا المرض فور تشخيصه بواسطة أطباء الروماتيزم، وتتوقف مدى استجابة المريض للعلاج على الدقة فى وصف الأدوية وضبط جرعاتها، ويشارك العلاج الطبيعى فى العلاج لتخفيف الألم وتأهيل المرضى لاستعادة الكفاءة الوظيفية للمفاصل.



تصلب إبهام القدم

هذا هو تشنج فى إصبع القدم الكبير، والذى مع مرور الوقت يتحول إلى تصلب فى إصبع القدم. وهذا التصلب هو الذى يسبب الألم. وتعتبر حالة من حالات الخشونة، وتحدث هذه الحالة غالبا إذا كانت هناك تشوهات فى التقوسات الطبيعية للقدم مثل حالات تسطح القدم أو فلات فوت، ويمكن تجنب حدوثها أو علاجها إذا اكتشفت مبكراً بارتداء فرشة حذاء مناسبة يصفها طبيب العظام أو أخصائى العلاج الطبيعى، وتستجيب معظم الحالات للعلاج الطبيعى بشكل مرضى.



.النقرس

النقرس اشتهر بأنه مرض الملوك أو الأغنياء تسببه الحياة الرغيدة وأكل كمية هائلة من اللحوم، وهذا ليس صحيحاً على إطلاقه، فأسباب المرض لا تقتصر على ذلك فقط وهذا القول يسبب إحباطاً كبيراً لكثير من المرضى الفقراء أو متوسطى الحال، فقهم يعانون نفس الآلام مع عدم وجود هذه العيشة الرغداء أو هذه الثروة.

وألم إصبع القدم الكبير من أشهر علامات النقرس، حيث إن ¾ الذين يعانون النقرس قد بدأ لديهم الألم فى إصبع القدم الكبير. ويتميز بالتهاب المفاصل فى الإصبع بشكل مستمر ويكون إصبع القدم منتفخا وحساسا عند اللمس، ودافئا، ومؤلما. ويسببه عدم تخلص الجسم من حمض اليوريك بشكل فعال، مما يسبب تراكم بعض الكريستالات منه فى المفاصل فتسبب له آلاما مستمرة.

ويعالج هذا المرض ببساطة شديدة لدى معظم الأطباء خاصة أطباء العظام وأطباء المسالك، حيث تضبط نسبة حمض اليوريك بتشجيع إفرازه فى البول لتستقر نسبته فى الدم عند الحدود الطبيعية، هذا بالإضافة إلى بعض جلسات العلاج الطبيعى التى تساعد على تخفيف الألم وعودة المفاصل إلى حالتها الطبيعية.



تورم فى عظام إصبع القدم الكبير

يحدث بسبب الإفراط فى نمو العظام فى مفصل إصبع القدم الكبير، ونقصد بالورم الكتلة العظمية التى تبرز من السطح الخارجى للقدم. وغالبا ما يصاحب الحالة تحرك إصبع القدم الكبير نحو أصابع القدم الأخرى، مما يسبب تشوهاً فى القدم، ويمكن أن تكون مصدراً للألم الشديد فى إصبع القدم الكبير، بالإضافة إلى أنه يمكن أن تكون مصدرا للإحباط، حيث يصعب العثور على الحذاء المناسب.

ويكون العلاج جراحى بالدرجة الأولى وهى جراحة يقوم بها جراح العظام تحت بنج موضعى أو كلى، يلزم بعدها راحة من 6-8 أسابيع ثم يبدأ جلسات العلاج الطبيعى.



.الإصابات
الإصبع الكبير هو أكثر أماكن القدم تعرضا للإصابة، حيث يبرز إلى الأمام فهو الذى يتلقى الصدمات، وتعرض إصبع القدم الكبير للإصابات مثل الاصطدام بأشياء صلبة أو الدهس أو ارتداء حذاء غير مناسب لفترة طويلة، من أكثر أسباب ألم إصبع القدم الكبير شيوعاً، ويكون علاجها بمسكنات بسيطة إذا كانت الإصابة بسيطة، فإذا لم تستجب فيجب العرض على طبيب العظام ليحدد مدى الإصابة وكيفية العلاج.



.مشكلات أخرى فى القدم
وهناك العديد من الأسباب الأخرى التى يمكن أن يصاحبها الم فى إصبع القدم الكبير مثل التهاب المفاصل المتعدد ومرض السكرى، والتهاب الأعصاب أو الانزلاق الغضروفى. وهناك بعض الأمراض المتعلقة بالأوعية الدموية للقدم يمكن أن يصاحبها ألم فى إصبع القدم الكبير



التمثيل الغذائي لحمض اليوريك
ولكي نفهم كيف يترسب حمض اليوريك في أنسجة المفاصل لا بد أن نتعرف على مصادر هذا الحمض وتمثيله الغذائي في الجسم:

تنقسم مصادر حمض (اليوريك) إلى مصادر خارجية تأتي من خلال ناتج التمثيل الغذائي لبعض الأغذية التي تحتوي على مادة (البيورين)، مثل: البروتينات الحيوانية، والبقوليات وبعض الخضراوات وغيرها، ومصادر داخلية تنشأ نتيجة التمثيل الغذائي لمادة البيورينات الموجودة في أنوية الخلايا بشكل طبيعي؛ فالتمثيل الغذائي (للبيورينات) داخل الجسم يعطي حوالي 300 - 600 مجم تفرز في البول يوميا.

وتقوم بكتيريا الأمعاء بالتخلص من حوالي ثلث كمية حمض اليوريك الذي يتكون يوميا لدى الأشخاص الطبيعيين وذلك بتحويلها إلى ثاني أكسيد الكربون والنشادر، والكلى هي الأخرى مسئولة عن طرد أو حجز حمض اليوريك بالجسم؛ لذا فإن هذا المرض له علاقة مباشرة بوظيفة الكلى.

كذلك تقوم كريات الدم البيضاء بتكسير كمية صغيرة من هذا الحمض، كما تفرز كمية قليلة منه عن طريق العرق.

الحد الأقصى لحمض اليوريك في الدم هو 7 مجم بالنسبة للرجال، و5 مجم بالنسبة للنساء، وارتفاعه عن هذه النسبة يعني الإصابة بمرض النقرس.



اسباب النقرس
يتضح جليا من الشرح السابق الأسباب المتوقعة لمرض النقرس، وتتمثل في:

- حالات القصور الكلوي؛ وفيها يقل إخراج حمض اليوريك في البول عن معدله الطبيعي.

- وجود خلل ما في وظيفة الأمعاء.

- قيام الجسم بإفراز كمية زائدة من حامض اليوريك، أو التخلص من كمية قليلة منه، وهناك عوامل كثيرة تتسبب في ذلك منها:

- الكحوليات خاصة البيرة.

- السمنة المفرطة.

- ارتفاع ضغط الدم غير المعالج.

- العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم والتي تعمل على خفض نسبة الأملاح والماء في الجسم.

- قلة النشاط والحركة مثل البقاء لفترات طويلة في الفراش.

- التعرض للجراحات.

- بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري.

- ارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم أو ضيق الشرايين.

- تلعب الجينات الوراثية دورًا أيضًا في الإصابة بهذا المرض؛ حيث أثبتت الإحصائيات أن فردًا واحدًا لكل أربعة أشخاص مصابين بالنقرس يوجد تاريخ عائلي لمرض النقرس في أسرته.

وفي هذه الحالات، يتركز حامض اليوريك في جسم الإنسان في شكل بلورات تترسب في أنسجة المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم.



أعراض النقرس
قد لا تظهر أعراض الإصابة بمرض النقرس رغم ارتفاع نسبته في الدم والسبب في ذلك غامض. كما أن فرص الإصابة به ترتفع كلما زادت فترة بقاء حامض اليوريك مرتفعا بالدم.

وتظهر أعراضه في صورة نوبات من الألم الشديد بالمفاصل، ويبدأ غالبا بإصابة مفصل واحد، مع تورم واحمرار أحيانا، ويزيد الألم في الصباح غالبا ويكون على فترات متقطعة، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع القدم واليد وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ويسمى الألم الناتج منه أحيانًا (مسمار القدم) لأنه يؤلم الكعبين عند الوقوف.

ويستمر الألم عادة لمدة 5 إلى 10 أيام ثم يتوقف، ويمكن أن يستمر لمدة أسابيع أو شهور ثم يعاود الظهور فجأة وبصفة دورية وفي عدد أكبر من المفاصل، ونسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات في الكلى.



تشخيص النقرس
يمكن تشخيص مرض النقرس من خلال الأشعة

عادة لا يتم تشخيص المرض إلا بظهور أعراضه، وعند استشارة الطبيب يطلب بعض التحاليل لفحص مستوى حمض اليوريك في الدم فتظهر نسبته مرتفعه عن المعدل الطبيعي، وكذلك ينصح بعمل تحليل للبول.

وفي بعض الحالات يمكن أخذ عينة من السائل الموجود في المفصل المصاب وفحص وجود حامض اليوريك به، ويكون ذلك بالفحص المجهري حيث يظهر بالسائل بلورات حمض اليوريك.

وقد يقوم الطبيب بالتقاط أشعة x-ray على المفصل المصاب.



علاج النقرس
هدف العلاج هنا هو خفض نسبة حامض اليوريك من خلال بعض العقاقير التي يصفها الطبيب المعالج فور تشخيص المرض، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي خاص يراعي الإقلال من الأغذية المحتوية على مادة البيورين.

ومعظم العقاقير المستخدمة يتم تناولها بعد انتهاء الإصابة؛ حيث إن تناول العقاقير في أثناء وجود الألم يزيد الحالة سوءا، وهذه العقاقير تشمل:

- عقاقير مضادة للالتهابات Nonsteroidal & Steroidal.

- عقار يحتوي على مادة الكولشيسين.

أما عن النظام الغذائي الخاص، فينصح بالإقلال من تناول الأطعمة الآتية وفقا لترتيبها (حيث تشير أعلى القائمة إلى الأطعمة الأكثر احتواء على مادة البيورين):

1- الكبد والكلى والمخ.

2- اللحوم الحمراء.

3- اللحوم البيضاء مثل: السمك والدجاج.

4- العدس والبقول.

5- البروتينات النباتية مثل: الباذنجان والقرنبيط والبازلاء والسبانخ والخرشوف.

وحتى يضمن مرضى النقرس لأنفسهم الحصول على ما تحتاجه أجسادهم من بروتينات يمكنهم الاستعاضة بشرب اللبن وتناول الجبن لاحتوائهما على نسب ضئيلة جدا من مادة البيورين.



نصائح عامة
وينصح لمرضى النقرس بالآتي:

- استخدام صدمات الماء البارد والدافئ على المفصل المصاب حيث تفيد في تخفيف الألم.

- تجنب الأدوية التي تسبب ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم.

- شرب كميات وفيرة من الماء لتخفيف تركيز حمض اليوريك في البول، ومن ثم التقليل من خطر تكون حصوات بالكلى.

- الامتناع عن المشروبات الكحولية والتي تقلل من قدرة الجسم على إخراج حمض اليوريك.

- المحافظة على الوزن المثالي وتخفيض الوزن الزائد.

- الحركة وعدم الكسل.

- عمل فحص دوري كل 6 أشهر وذلك بعمل تحليل لنسبة حمض اليوريك في الدم.

- إذا واجهك ألم شديد ومفاجئ في المفاصل يجب استشارة الطبيب حتى إذا لم يستمر هذا الألم سوى يوم أو يومين،؛ لأن عدم علاجه يترتب عليه سوء الحالة وزيادة الألم

عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ فَقَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا إِلَّا عُوفِيَ مِنْ ذَلِكَ الْبَلَاءِ كَائِنًا مَا كَانَ مَا عَاشَ". أخرجه الترمذي





]

التوقيع:

آخر تعديل بواسطة جولد مور ، 12-17-2010 الساعة 02:27 AM. سبب آخر: تعديل
جولد مور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 03:15 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست